مبادئ قضائية

المبادئ القضائية ، هي قواعد قانونية وفقهية ، مستمدة من الأديان ومن نظريات فكرية ، تقوم على المنطق ، يستدل بها للوصول إلى الحق ، نذكر منها :

 

حق التقاضي مكفول .

الحيازة في المنقول سند الملكية .

لا يجوز إثبات ما يخالف الكتابة إلا بالكتابة .

الاستثناء يقدر بقدره ولا يجوز القياس عليه .

الفرع يتبع الأصل والجزء يتبع الكل .

لا يضار المستأنف من استئنافه .

لا ينسب لساكت قول .

الزيادة كالنقصان .

العقود غابن ومغبون .

يصح العقد ويبطل الشرط .

عدم جواز نظر الدعوى لسابقة الفصل بها .

الحق يسقط بالتقادم .

القانون لا يقر التعسف في استعمال الحق .

إنما الأعمال بالنيات .

من استعجل على الشيء قبل الأوان عوقب بالحرمان .

لو اخذ المدعي بدعواه لادعى الناس دماء وأموال الرجال .

البينة على من ادعى واليمين على من أنكر .

العبرة في المعاني لا في المباني .

 

 العدل أساس الملك .

المتهم برئ حتى تثبت إدانته .

العقوبة شخصية .

لا جريمة ولا عقوبة إلا بنص .

ما بني على باطل فهو باطل .

الأصل في الإنسان حسن النية .

الشك يفسر لمصلحة المتهم .

إفلات مجرم من العقاب خير من إدانة برئ .

الأصل في الأشياء الإباحة .

وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا .

لا تزر وازرة وزر أخرى .

الجزاء من جنس العمل .

الضرورات تبيح المحظورات .

ادرءوا الحدود بالشبهات .

لئن يخطئ القاضي في العفو خير من الخطأ في العقوبة .

أقوال خالدة :

لو ان إنسانا صادقا أمر جبلا ان يزول لزال .

ان رأيت سجينا نائما لا توقضه لعله يحلم بالحرية .

السجين الذي يستطيع هدم جدار السجن ولا يهرب لا يستحق الحرية .

وقوف المتهم في قفص الاتهام لحظة واحدة ينسيه كل ما قراءه في كتب الحرية .

السجن إصلاح وتهذيب لا عقوبة وتعذيب .

أسرار الحقيقة لا يكشفها إلا قلب المؤمن بالعدالة .

ان ضوء العدالة يلمع دائما ليطهر كل ما هو دنس .

المنطق هو الفكر الذي إذا عرض على العقول تتلقاه بالقبول .

ان الحقيقة بنت البحث الكريم لا الجدل العقيم .

ليس للقاضي العادل دار وليس للعدالة وطن .

من ولي القضاء كانما ذبح بغير سكين .

للحقيقة أبواب عديدة لا يفتحها إلا من يطرقها بيد الإيمان .

المحكمة لا تعاقب إلا بقدر الجرم وتبرئ من يستحق البراءة .

البراءة كلمة تلقى في ساحات المحاكم لا يعرف قدرها إلا المتهمين .

القضاء مهنة محاطة باسمي معاني الاحترام والتقدير .

المحاماة مهنة يسودها الهيبة والرجاء .

الصحة تاج على رؤوس الأصحاء والحرية وسام في قلوب الأحرار .

الرحمة فوق العدل .. والعدل فوق القانون .

باب العدالة لا يوصد في وجه طارقه .

خلق الإنسان من عقل وشهوه ، عقله يدعوه الى الحق ، والشهوة تدعوه الى الباطل .

لا تقاضي القاضي حتى لا تقضي على القضاء .

لا تخاصم البرلماني حتى لا ينشغل عن صناعة القانون .

يجب ألا يعود ذاك اليوم الكريه حيث ينظر إلى المتهمين باعتبارهم وباء يجب ان يستأصل من الوجود وكأنهم ليسوا من البشر .

لا تتعلم العلم لتباهي به العلماء وتماري به السفهاء او ترائي به الجلساء ففوق كل ذي علم عليم .

العدالة …

لو علم المجتمع مقدارها لما حكم على برئ بالإدانة ..

لو علم ضابط المباحث وزنها لما حرر المحضر الكيدي ..

لو علم الشاهد انه سيسأل عنها لما شهد زورا ..

لو علم المجني عليه ان تلك الكلمة ستظهر الحقيقة لما تجنى عليها ..

قال الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه :

من أعجب برأيه ضل ، ومن استغنى بعقله زل ، ومن تجبر على الناس ذل ، ومن تعمق في العمل مل ، ومن صاحب الأنذال حقر ، ومن جالس العلماء وقر ، ومن دخل مداخل السوء اتهم .